هل الساعات استثمار امن وجيد ؟

الساعات أشياء ضرورية في حياتنا اليومية، فقد تكون مرتبطة بذكرى جميلة ويشعرنا وجودها دوماً بالسعادة، ومع التطور التكنولوجي يمكن أن تتصل بأي شخص باستخدام ساعتك الالكترونية الحديثة.

الكثير من الأشخاص يبحثون عن طرق مختلفة لاستثمار أموالهم التي حصلوا عليها بشق الأنفس، لذا يتبادر في أذهانهم سؤال مهم: هل تعتبر الساعات استثماراً جيداً في الفترة القادمة؟ وهل يمكن دفع أموالاً وجني أرباح بالاستثمار في هذا القطاع؟

يقول المحلل Jorg Weppelink في موقع Chrono24 أن الإجابة عن هذا السؤال ليست إجابة بسيطة بنعم أو لا، لكن يجب تحليل الوضع الحالي وما يترتب عليه في حال رغب أحدهم في الاستثمار ودفع أمواله في هذا القطاع وانتظار أرباح وعوائد.

يضيف Jorg أن صناعة الساعات شهدت زيادة في عدد المستثمرين الذين يحاولون جني المال من خلال بيع وشراء الساعات، ومعظمها في مزادات عالية المستوى، وأبرز مثال على ذلك هو:

⁃ مزاد «رولكس» دايتونا بول نيومان لعام 2017 الذي يملكه بول نيومان نفسه، والذي بيع بمبلغ 17.75 مليون دولار، وعرض المزاد مجموعة مختارة من 50 ساعة بيعت جميعها إلى حد كبير بأسعار لا تصدق.

⁃ ساعات رولكس الرياضية ( سبمرينر ديتونا وغيرها ) هي المثال الأكثر شهرة؛ فإذا كنت تحاول الحصول عليها سیتعین علیك الانتظار لأشهر. إن كنت تبحث عن القدیمة منها، فستجد أنھا حافظت أو زادت قیمتھا مع مرور الوقت. لذلك هي استثمار آمن طویل الأجل.

⁃ ‏ساعة أخرى زادت قیمتھا ھي ساعة اوديمار بياجيه رويال اوك. لم تقدّر عندما تم تقدیمھا في عام 1972، ومع ذلك تحولت الآراء شیئاً فشیئاً والآن تعد ھذه الساعة واحدة من الأكثر طلباً.

هل يعني هذا أن جميع الساعات التي يتم بيعها في المزاد ستستمر في الزيادة في القيمة من الآن فصاعدًا؟ فقط عدد قليل من الساعات سوف يتضاعف أو يسجل ثلاثة أضعاف القيمة في المستقبل القريب، والعديد من أسعار المضاربة تعتمد على الضجة المحيطة بها، لا يوجد تفسير منطقي للأسعار المدفوعة في هذه المزادات للساعات

السعر باليورو

لكن يجب أن نفهم أن معظم الساعات المباعة بمثل هذه المبالغ الضخمة تأتي مع قصة: «هذه الساعة كانت مملوكة من قبل المشاهير» أو هذه الساعة كانت الأولى في الفضاء، أو «هذه الساعة هي الوحيدة من نوعها»، قصص عامة دون أي ارتباط شخصي للمستثمر. ومع ذلك، فهذه القصص الدقيقة هي التي تزيد من قيمة الساعات باهظة الثمن والتي لا يمكن الوصول إليها إلا لعدد قليل.، وتتطلب هذه المجموعات في الغالب جيوبا عميقة مليئة بالمال من أجل الاستثمار فيها

بدوره، ينصح Samuel Kessler خبير قطاع الساعات في شركة Ape في تحليل عبر موقع Ape to Gentleman بعدم الاستثمار في هذا القطاع في الفترة القادمة، لأن بحسب رأيه أن هذا الاستثمار يأخذ الكثير من الوقت وأرباحه تطول بالمقارنة باستثمارات أخرى كالعقارات أو قطاع السيارات، ويعتقد أن الوقت الذي تخسره في استثمار في قطاع الساعات يمكن أن تستفيد منه في استثمار آخر كقطاع العقارات الذي دوما ما يكون قطاعاً ناجحاً في غالب الأحيان.

ويؤكد المحلل Jorg Weppelink أنه من كل ما قيل نستنتج أن الاستثمار في قطاع الساعات يتطلب صبراً طويلاً، فقد لا تحقق أرباحاً على مدار أشهر أو حتى سنوات، وإذا أراد شخص ما الاستثمار في القطاع فعليه أن يكون مستعداً لاستثمار الكثير من المال والوقت أيضاً، لكن نجاحك قد يأتي فجأة وتحقق أرباحاً طائلة من ساعة واحدة تملكها.

في سياق آخر، يرى Jean-Claude Beaver رئيس قسم الساعات في شركة LVMH أن العديد من شركات تصنيع الساعات تعاني من الأوضاع الاقتصادية، وأن شركات تصنيع الساعات يجب عليها أن تطور من نفسها في ظل المنافسة الشديدة التي تشهدها من قطاع الساعات الإلكترونية والذكية، ويضيف: «لا بد من الابتكار من خلال الوصول الى عدد من العملاء الجدد، فلا بد من اعادة بناء قاعدة العملاء. ولا بد من التواصل مع الجيل الجديد عبر العالم الرقمي وقنوات التواصل الاجتماعي».

.

.

.

.

المصدر: القبس – موج

Watch2buy .

الكاتب: Watch2buy .

مؤسسة وقت الرقي التجارية هي الجهة المالكة لمواقع وتطبيقات watch2buy ، وهي مؤسسة سعودية ١٠٠٪ والموقع يقدم خدمة عرض اخر المعلومات والاخبار الخاصة بسوق الساعات والمجوهرات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.